منتديات أبو الفضل

عزيزنا الزائر , انت غير مسجل لدينا , اذا كنت ترغب فى الانضمام الينا يرجى التسجيل , وشكرا

منوع


    عشب البحر الأسمر

    شاطر
    avatar
    فاطمة
    .
    .

    عدد المساهمات : 583
    نقاط : 31544
    تاريخ التسجيل : 20/06/2010

    عشب البحر الأسمر

    مُساهمة من طرف فاطمة في الأربعاء يوليو 07, 2010 1:11 pm


    ]أسماء أخرى اشتهر بها النبات: الفوقس الحويصلي fucus vesiculosus
    تستخدم كلمة "عشب البحر الأسمر" لوصف عدد من أنواع الأعشاب البحرية الخضراء الضاربة إلى البني، ويعتبر الطحلب البني المعروف باسم الفوقس الحويصلي بشكل خاص أحد المصادر الشائعة لعشب البحر. تستطيع الأعشاب البحرية مثل عشب البحر الأسمر، أن تنمو حتى يصل ارتفاعها من بضع أقدام إلى ما يزيد على مائة قدم (ثلاثين مترا)، غير أن أكثر الأنواع استخداما في الطب العشبي تجتمع عندما يصل طول النبات إلى متر واحد.
    ويستخدم النبات كاملا، يجمع عشب البحر طوال العام في شمال الأطلنطي والبحر المتوسط وقبالة سواحل جزر اليابان.
    يعتبر عشب البحر أحد أنواع الغذاء المهمة في اليابان والنرويج وأسكتلندا، كما يعتبر بالنسبة للنباتيين مصدرا لفيتامين ب 12، الذي لا يوجد باستثناء هذا العشب، إلا في المنتجات الحيوانية، وبدرجة قليلة في عشبة القمح الخضراء.
    الدليل على فائدة النبات:
    [size=16]يعتبر عشب البحر الأسود ملينا، كما أنه يحتوي على كميات كبيرة من اليود، وقد تبين أنه يملك القدرة على التصدي لتصلب الشرايين، والسكر، وفيروس الإيدز. ويعتمد خبراء الأعشاب على العنصر النشط في العشب البحري، وهو ألجينات الصوديوم، لعلاج التسمم الناجم عن المعادن الثقيلة مثل الباريوم والكادميوم، والوقاية من امتصاص الجسم للاسترونشيوم – 90 ، إحدى المواد المشعة النشطة التي تتولد في مصانع توليد الطاقة النووية.
    وفضلا عن اليود، يحتوي النبات على كم هائل من العناصر الغذائية بما في ذلك البروتين، والأحماض الدهنية الأساسية، والألياف، وأملاح الصوديوم، والبوتاسيوم ومجموعة متنوعة من المواد الأخرى.كما أن محتوى العشب البحري من الأملاح المعدنية النادرة يفوق أي مصدر من المصادر المعروفة الأخرى.
    ويتمتع النبات بمزايا خاصة في علاج بعض الحالات المرضية نذكر منها:
    [size=24]
    [size=16]· [b]السرطان والتكيس الليفي للثدي
    fibrocystic breast: نظرا لأن النبات يقلل من الفترة الانتقالية؛ أو الوقت الذي يستغرقه الطعام لكي ينتقل من أحد أجزاء الجهاز الهضمي إلى الجزء الآخر، فإن استخدامه يقلل من خطر إعادة امتصاص الجسم للاستروجين الموجود في الغائط وعودته إلى مجرى الدم. ويرتبط انخفاض نسبة الاستروجين في الجسم بانخفاض فرص الإصابة بالسرطان، بما في ذلك سرطان الثدي، وسرطان القولون والمستقيم، كما يساعد على التخفيف من التكيس الليفي في الثدي عند النساء.
    [/size]

    [/size]
    [/b]


    avatar
    دمعة قلم
    .
    .

    عدد المساهمات : 47
    نقاط : 29423
    تاريخ التسجيل : 07/07/2010

    رد: عشب البحر الأسمر

    مُساهمة من طرف دمعة قلم في الخميس يوليو 08, 2010 12:48 am

    مجهود تشكري عليه
    يعطيك العافية

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يوليو 19, 2018 5:15 pm